بورصة عمان

من نحن



بدأت فكرة موقع"economy.jo"  بعد تحسّس القائمين عليه لحاجة ملحّة في الإعلام الأردني لإعلام اقتصادي متخصص متجه لتناول الاقتصاد بصورة مكثّفة وتشبيكية حيث لا يتم التعامل عبره مع قطاعات الاقتصاد كأنها جزر منفصلة.بدأ العمل على فكرة الموقع، منذ بدايات عام 2013، فتمت دراسة حاجات الشارع المحلي والعربي من خلال رصد غير منهجي للسوق واتجاهات الاشخاص والشركات في قراءة الأخبار والمواضيع الاقتصادية.



بعد عامين تقريبا، اتضحت الملامح الاولية للمشروع، لذا قررنا ترخيص الموقع وإطلاقه كأول صحيفة الكترونية متخصصة على شبكة الانترنت، تعالج قضايا الاقتصاد الأردني، ولا ترتبط بأية جهة أو مؤسسة، هدفها تسليط الضوء على مساعي القطاعين الخاص والعام على حد السواء نحو المزيد من التنمية والاستقرار الاقتصادي.



نسعى في "economy.jo" لتغطية أوسع لجوانب الاقتصاد الحديث وتسليط الضوء على كل الجهود المبذولة في قطاع التنمية في المملكة والشرق الاوسط، اضافة الى تسليط الضوء على مستجدات أحداث الاقتصاد المحلي. حاولنا جهدنا، وسنظل، لإمداد القارئ بالتحليلات والتعليقات والمقابلات الصحفية والمقارنات التي يبحث عنها، ليغدو أكثر إلماما ودراية بما يدور حوله من أحداث.



 economy.jo صحيفة الكترونية مستقلة، مملوكة لفريق من الصحفيين الشباب، ممن امتلكوا خبرة في القطاعات الاقتصادية المختلفة، تؤهلهم للعمل على إنشاء قاعدة معلومات مستقلة للقارئ ووجبة دسمة من المعلومات الاقتصادية الاخبارية دون أية محاباة أو أجندات أخرى.



ونلتزم كقائمين على موقع "economy.jo"  بإسناد المعلومات التي ترد في موقعنا إلى مصادرها بشكل مباشر، كما أن استخدام أسماء الشركات أو المؤسسات ضمن الموقع، هي لسدّ حاجة المستخدم ليس أكثر.كما تعاهد العاملون في الموقع مع القائمين عليه على ألا يشكل ذكر الشركات أو المؤسسات نوعا من الدعم "غير المشروع" بصورة من الصور، لذا فنحن في الموقع نكفل حقّ الردّ للجميع، وننتظر تصويبنا إن هفونا في أي وقت من الأوقات.



قبل العمل على محتويات موقعنا، قمنا بصياغة ميثاق شرف مهني يحكم آلية عملنا، ويؤطر طريقة تناول الاخبار من خلال تجنب لغة الابتزاز، دون الخضوع بحال من الأحوال للتغاضي عن مواضع "الخلل" ومكامنه في القطاعين العام والخاص حال التثبت من وجودها، وفي المقابل سنسعى الى تعظيم انجازات القطاعين إن استحقت ذلك.



 economy.jo تحتوي اليوم على اقسام خاصة بأبرز قطاعات الاقتصاد، مثل الطاقة، البنوك، الصيرفة الاسلامية، السياحة، النقل، سيدات الاعمال، السيارات، أخبار الشركات فضلاً عن أخبار الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لنمنح القارئ جرعة وافية لأبرز اهتماماته التي قد لا يجدها في وسائل إعلام أخرى.نطمح من خلال محتوانا الذي يتضمن مواد مكتوبة باللغتين العربية والانجليزية مدعومة ببيانات مرئية "انفوجرافيك" ومواد مصورة إلى استقطاب قراء من كافة طبقات المجتمع، وإيصال المعلومة لهم بسلاسة.



 

 

المحرر المسؤول : أنس ضمرة

الاكثر مشاهدة