بورصة عمان

97.5 مليون دولار منح أوروبية وأميركية لدعم التعليم

23-08-2016 10:09 AM
economy.jo - حصل الأردن أمس على منح أوروبية وأميركية لدعم قطاع التعليم بقيمة 97.5 مليون دولار، وذلك في إطار مخرجات مؤتمر لندن، الذي تعهد بتقديم حزمة مساعدات للأردن لدعمه في مواجهة أعباء اللجوء السوري.

وقدمت المنح من قبل مجموعة من الدول؛ هي المملكة المتحدة والولايات المتحدة والنرويج وسويسرا.
وقام وزير التربية والتعليم ووزير التخطيط والتعاون الدولي وسفراء وممثلو الدول المانحة أمس بالتوقيع على اتفاقيات المنح.

ووقعها كل من نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم، الدكتور محمد الذنيبات، ووزير التخطيط والتعاون الدولي، المهندس عماد نجيب الفاخوري، مع كل من السفير البريطاني في عمان، ادوارد اوكدين، ومدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن، جيم بارنهارت، ونائب رئيس البعثة النرويجية، هايدي جوهانسن، ونائب رئيس البعثة الدبلوماسية في السفارة السويسرية في عمان تيرينس بيليتير.

وقال الفاخوري إن هذه الاتفاقيات تأتي في إطار دعم المجتمع الدولي لقطاع التعليم بناءً على العقد مع الأردن، وبالأخص دعم تنفيذ الخطة التي أعدتها وزارة التربية والتعليم حول تأثير الأزمة السورية على التعليم في الأردن وتسريع الوصول إلى جودة التعليم الرسمي لأطفال اللاجئين السوريين، وتنفيذاً للتعهدات والالتزامات المالية التي أعلن عنها مجتمع المانحين خلال مؤتمر لندن لدعم سورية والمنطقة وتنفيذاً لمحاور العقد مع الأردن، والتي تهدف إلى دعم قطاع التعليم من خلال توفير منح للقطاع بقيمة مليار دولار أميركي خلال الـ3 سنوات المقبلة ابتداءً من العام الحالي 2016 لتلبية احتياجات قطاع التعليم.

وتتضمن خطة وزارة التربية والتعليم لتسريع وصول الأطفال السوريين للتعليم الرسمي عددا من المحاور أهمها يدور حول زيادة عدد المدارس العاملة بنظام الفترتين (102 مدرسة)، ليصبح إجمالي المدارس العاملة بنظام الفترتين 200 مدرسة ضمن المناطق المستضيفة (لا تشمل المدارس في المخيمات)، واستهداف زيادة عدد الطلاب السوريين في المدارس العامة بنحو 50 ألف طالب جديد، ليصل إجمالي عدد الطلاب السوريين في المدارس العامة حوالي 193 ألف طالب، وأيضا إلحاق 25 ألف طالب سوري آخر في برامج الالتحاق المتأخر (Catch Up Programs) لتحضيرهم للالتحاق بالمدارس الحكومية في السنوات المقبلة، وبما لا يؤثر على جودة التعليم للطلبة الأردنيين وذلك أيضا لتفادي بما يسمى "جيل ضائع" له تأثير سلبي على المجتمع والاطفال الاردنيين.

وشملت الاتفاقيات الموقعة على النحو التالي:

أولا: اتفاقية تمويل مشترك (Joint Financing Agreement) مع (المجموعة المانحة) وهي المملكة المتحدة (DFID)، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، والنرويج بقيمة حوالي 25 مليون دينار أردني كمنحة مشتركة للعام الدراسي المقبل 2016-2017، وذلك بهدف تنفيذ جزء من الخطة التي أعدتها وزارة التربية والتعليم حول تأثير الأزمة السورية على التعليم في الأردن وتسريع الوصول إلى جودة التعليم الرسمي لأطفال اللاجئين؛ حيث ستكون مساهمة المملكة المتحدة 18 مليون جنية إسترليني بما قيمته حوالي 23.5 مليون دولار أميركي، ومساهمة الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID) بقيمة 10 ملايين دولار أميركي، ومساهمة النرويج بقيمة 10 ملايين كرون نرويجي بما قيمته حوالي 1.22 مليون دولار أميركي؛ حيث سيتم تحويل هذه المنح لوزارة التربية والتعليم خلال الفترة القليلة المقبلة.

ثانيا: وبناءً على هذه الاتفاقية المشتركة تم توقيع اتفاقيات ثنائية مع كل طرف من اطراف المجموعة المانحة، تتضمن ترتيبات الدعم المنوي تقديمه من قبل كل حكومة مانحة لقطاع التعليم، وذلك على النحو التالي:

1) مذكرة تفاهم مع المملكة المتحدة تتضمن ترتيبات الدعم المنوي تقديمه من حكومة المملكة المتحدة من خلال وزارة التنمية الدولية (DFID) لتمويل برنامج التعليم بناءً على العقد مع الأردن: لتحسين فرص الحياة لجيل الاطفال من خلال التعليم، وبقيمة تأشيرية تصل الى 64.3 مليون جنيه استرليني(84 مليون دولار) ستصرف على مدى اربع سنوات، سيكون المبلغ المخصص من هذه المنحة لهذا العام بقيمة 18 مليون جنية إسترليني (وبما يعادل حوالي (23.5) مليون دولار أميركي) كجزء من المنحة المشتركة لدعم وزارة التربية والتعليم التي ستقدم من خلال المجموعة المانحة للعام الدراسي القادم 2016/2017، حيث سيصرف المبلغ المخصص من المنحة لهذا العام على دفعتين خلال السنة الدراسية القادمة، اما باقي منحة المملكة المتحدة ستصرف خلال السنوات الثلاث المقبلة.

2) اتفاقية منحة ثنائية مع وزارة الخارجية النرويجية بخصوص صندوق التعليم بناءً على العقد مع الأردن، بقيمة (10) ملايين كرون نرويجي (وبما يعادل حوالي (1.22) مليون دولار حيث ستكون جزءا من المنحة المشتركة لدعم وزارة التربية والتعليم المقدمة من خلال المجموعة المانحة للعام الدراسي القادم 2016/2017، ستصرف كدفعة واحدة قبل نهاية الشهر الحالي.

3) رسالة تنفيذ المشروع (Project Implementation Letter) مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) بخصوص التمويل الذي سيقدم كجزء من المنحة المشتركة لدعم وزارة التربية والتعليم وبقيمة (10) ملايين دولار أميركي، ستوقع ما بين وزارة التربية والتعليم والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، كما وستصرف كدفعة واحدة قبل نهاية الشهر الحالي.

ثالثاً: اتفاقية منحة من الحكومة السويسرية تنفذ من خلال الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون بقيمة (2.2) فرنك سويسري (وبما يعادل (2.29) مليون دولار أمريكي) لتمويل المرحلة الرابعة من إعادة تأهيل وصيانة مدارس وزارة التربية والتعليم حتى 30 نيسان 2018 حيث سيتم تأهيل وصيانة (30) مدرسة ضمن هذه المنحة.

وقدم الذنيبات والفاخوري شكر حكومة وشعب المملكة الاردنية الهاشمية لحكومات وشعوب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج وسويسرا على استمرار دعم الأردن، ولدورهم الكبير في الوقوف إلى جانب الأردن في مواجهة الأعباء الناتجة عن الأزمة السورية، حيث تعتمد المملكة على دعمهم المتواصل للعام الدراسي المقبل لمواصلة استيعاب الطلاب السوريين في نظام المدارس العامة، ودعمهم أيضاً لضمان بيئة تعليمية مناسبة من خلال إعادة تأهيل المنشآت المدرسية، وفي تنفيذ خطة وزارة التربية والتعليم لتسريع وصول الطلاب السوريين إلى جودة التعليم الرسمي.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي من جانبه أن هذا الدعم ساهم في مساعدة الأردن في جهوده المبذولة نحو تحويل الأزمة السورية من تحدٍ إلى فرصة اقتصادية في مواجهة التبعات والآثار السلبية التي رافقت نشوب الأزمة السورية، وذلك من خلال دعم النهج الجديد الذي اختطه الأردن والمتمثل في الإطار الشمولي/العقد مع الأردن، لتمكين الأردن من التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين، حيث أن هذا يعكس تفهم المجتمع الدولي للأعباء التي يتحملها الأردن بسبب استضافته للاجئين.

من جانبه، أكد سفير المملكة المتحدة في الاردن إدوارد أوكدن أن الاتفاقيات التي وقعت علامة بارزة في التقدم نحو تحقيق هذا الهدف، حيث من شأن مساهمة المملكة المتحدة بـ 84 مليون دولار المساعدة في حصول 58 ألف طفل على حق التعليم، فضلا عن توفير التدريب لأكثر من 500 معلم وتحسين مستوى الخدمات المتاحة في 4500 مدرسة من خلال عمل حكومة المملكة المتحدة والحكومة الأردنية يتم تحقيق التغييرات التي سوف يكون لها تأثير حقيقي على حياة الأردنيين العاديين، ويساعد على بناء مستقبل أقوى لكل من سورية والأردن.

وقال إن هذا الجهد المشترك بين المملكة المتحدة والأردن في التعليم هو مجرد الخطوة الأخيرة في شراكة عميقة قدمت فيها المملكة المتحدة أكثر من نصف مليار دولار لدعم الأردن منذ بداية الأزمة السورية.

وقال مدير مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن ان المنحة الأميركية لدعم التعليم تأتي كجزء من مخطط رئيسي لبرامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لقطاع التعليم في المملكة، ومبني على شراكة قوية بين الحكومتين الأردنية والأميركية لتحسين نوعية التعليم وخبرات التعليم المدرسي مما يساعد الحكومة الأردنية على مواجهة تبعات الأزمة السورية.

من جانبها، أكدت نائب رئيس البعثة النرويجية هايدي جوهانسن اشادت بدور الاردن المحوري وبجهوده التنموية والانسانية والاصلاحية واكدت ان بلادها ملتزمة بدعم الاردن الذي يمر بمرحلة غير مسبوقة في التعامل مع ازمة اللاجئين.

وأكد نائب رئيس البعثة الدبلوماسية في السفارة السويسرية في عمان تيرينس بيليتير ان الحكومة السويسرية للتنمية والتعاون ملتزمة باستمرارية الشراكة مع وزارة التربية والتعليم لدعم صيانة وتأهيل المدارس الحكومية للطلاب والطالبات في عدة محافظات. وقال ان اتفاقية المنحة السويسرية تأتي بالتوافق مع مبادرة وزارة التربية والتعليم لزيادة قدرات المدارس لاستيعاب طلاب إضافيين. الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات

أكتب تعليقاً

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع Economy بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع Economy علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :